قتل محض

الشروق

الثلاثاء 4 يناير 2011 - 9:51 ص

كنت آليت على نفسى ألا أكتب فى أى أمر يمت بصلة للفتن الطائفية المتعددة فى العالم العربى، من باب أن الكلام فى الفتنة استمرار لها، وقديما قيل فى الفتنة أن القاعد عنها خير من القائم فيها والصامت خير من الناطق.

لكن الفتنة، بل وحتى الحرب الأهلية، يكون لها طرفان متساويان، أو كأنهما متساويان، وتكون الفتنة سلسلة من الأفعال والأفعال المضادة، ثم يختلف الطرفان الفاعلان كالأطفال على تحديد البادئ الملوم منهما وتسمية الظالم والمظلوم بينهما.

لكن ما حدث ليلة رأس السنة فى الإسكندرية كان جريمة مطلقة، لا ينطبق عليه حتى وصف الفتنة. إن ما حدث فى الإسكندرية كان قتلا محضا، ولو كان جريمة منفردة منعزلة لاستحق الغضب فكيف وهو حلقة من مسلسل تم فيه الاعتداء على كنائس كثيرة فى مصر قتل فيها وعلى أبوابها من الأبرياء رجال ونساء ربما نسى القارئ أعدادهم فضلا عن أسمائهم؟

كانت إسرائيل كلما قتلت أطفالا فلسطينيين قالت إنهم سقطوا جراء استمرار دائرة العنف فى الشرق الأوسط، أو كانت تتبنى لغة الولايات المتحدة وتسمى مذابحها حربا على الإرهاب، إن قصف المدنيين فى المساجد والمدارس والشوارع فى فلسطين، أو فى بيوت الأعراس ومضارب القبائل فى أفغانستان وباكستان ليس حربا، بل هو قتل محض يقوم به طرف مسلح ضد طرف أعزل، محو للنفوس والأرواح بدم بارد وتخطيط مسبق لمصلحة سياسية يراها المجرم، مصلحة تقتضى أن تطول الليالى على وجوه فى التراب ووجوه فى الحداد.

ليس حربا ما يجرى هناك بل مجزرة، ببساطة، مجزرة. ومن أراد أن يسميه حربا أو دائرة عنف إنما يريد تخفيف اللوم عن المجرم وإلباس الضحية بعضا منه.

كذلك، فإن ما حدث فى مصر، أن يفجر أحدهم سيارة مفخخة فى باب كنيسة يوم العيد، مجزرة محضة، ليس فتنة طائفية، ولا حربا ولا دائرة عنف، بل قتل محض، جريمة ضد الإنسانية يقوم بها مسلح لم يَجُرْ عليه أحد ولا ثأر له عند أحد، يقتل أناسا لا يعرفهم، وربما لو لاقاهم وهو فى طريقه ليقتلهم لحياهم وردوا عليه التحية، وربما لو مرض داواه أحدهم، لا عداوة بينه وبين أحد من قتلاه، لكنه، وبدم بارد، بارد جدا، قرر نيابة عنهم ألا يعودوا إلى بيوتهم ليلة العيد. 

أنا أكتب هذا الكلام هنا والآن رغم رغبتى الشديدة فى الابتعاد عن المشاتمات الفارغة بين أرباب الطوائف والديانات فى العالم العربى، لأننى من قوم يتعرضون للقتل يوميا ولا أستطيع أن أدين قتل الإسرائيليين لشعبى ثم أسكت عن مثل هذا القتل الذى حدث فى الإسكندرية فقط لأن الضحايا مسيحيون.

إن ما حدث جريمة حسب كل قانون وشريعة أعرفها بما فيها أعراف الحروب، فعند كل فرق المسلمين من سنة وشيعة وخوارج، ومن ألين المرجئة حتى أشد الأزراقة، ومن أكثر المعتزلة توسعا فى النظر والاستدلال إلى أكثر أهل الحديث حرفية فى النقل، عند الجميع أن المعاهد غير المحارب آمن على نفسه وعرضه وبيته وماله ودينه ودور عبادته، بل إن من وصايا الرسول للمسلمين فى الفتح أن لا يقتلوا عابدا فى صومعة أو غارسا فى بستان، ولا علم لى أن هؤلاء الضحايا المحتفلين أعلنوا حربا على أحد قط، ليقتلوا هذا القتل. أما فى القوانين الأخرى فحدث ولا حرج، إن قتل إنسان ما لأجل هويته يعتبر عمل إبادة، حتى وإن لم يزد عدد القتلى عن واحد، فإن من يقتل إنسانا لا لفعل ارتكبه أو قرار اتخذه، بل للون بشرته أو لغته ولكنته أو دينه وملته يرتكب جريمة ضد الإنسانية لا تنمحى بالتقادم، هذا القانون الدولى فى حالى الحرب والسلم.

إن الجريمة من السوء بحيث لا أظن أى فاعل سياسى عاقل يتبناها، ولا أبرئ منها من يريد أن يوقع العداوة بين أهل البلد الواحد وأن يجرى دمهم بينهم، ورغم ما فى هذا القول من تكرار، إلا أن إسرائيل ما تزال المستفيد الأول من كل ضعف يصيب المجتمع المصرى بل ومن كل صراع جانبى فى المنطقة يسمح لها أن تطرح نفسها فيه حليفا لهذا الطرف أو ذاك بدلا من أن تظل عدوا للطرفين. وإن فئة من أهل المهجر تستخدم هذه الجرائم لتبرر تحالفات رديئة مع اليمين الأمريكى والصهيونية العالمية. إن جريمة كهذه تضعف الوطنيين، وهم الكنيسة المصرية وشعبها، وتقوى أهل المهجر وهم شر يلمع. أقول هذا ثم أؤكد على أن هذا كله لا يعفينا نحن أهل البلد من المسئولية فى الوقوف ضد كل خطاب تمييزى يبرر العنصرية ويلقى باللوم على الضحية حتى ليكاد يختلق للمجرمين الأعذار.

مرة أخرى كنت أسكت لو كان الأمر فتنة طائفية، لها طرفان كل منهما يهاجم الآخر، كنت أسكت حزينا ومتألما، ولكن لم أكن لأنطق، وكنت أسكت لو كانت هذه حادثة فريدة من نوعها، ولعزوتها لمجرم مختل، أما أن تكون قتلا محضا ومكررا وهجوما على دور العبادة هكذا فهو أمر لا سكوت عليه، وإن واجبى، وأهلى من العرب والمسلمين هم ضحايا المذابح فى مشارق الأرض ومغاربها، ألا أسكت حين يكون ضحايا المذابح من غيرهم وحين ترتكب هذه الجرائم باسمهم. إننى أتقدم خجلا بالتعازى إلى أهل الضحايا، وإلى الشيخ الكريم الحكيم الصبور البابا شنودة الثالث ساعد الله قلبه متمنيا أن ينقذ الله مدينته ومدينتنا من الخراب. 

ثم أختم بالقول، لا تستضعفوا القوم، فنحن فى بلاد لم تزل أديانها وأشعارها وتواريخها وقصصها تعظ البشرية وتبشرها بقوة الضعيف وتغلُّب المظلوم وسلطان الضحايا، وليس من المصادفة أن تكون سورة الإسراء التى تبشر بعودة القدس هى أيضا السورة التى ترد فيها هذه الآية «ولا تقتلوا النفس التى حرم الله إلا بالحق ومن قُتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا» صدق الله العظيم، كل مظلوم معان وطوبى للودعاء.

اقرأ المزيد هنا:http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=04012011&id=8a2ecfc8-cbab-43d6-a18f-ba2add723553