أكلها القرد

الشروق

الثلاثاء 13 أغسطس 2013 - 8:44 ص

 

هل تذكر قصة الثعلبين اللذين اختلفا فى بيضة فحكما بينهما القرد، ففتحها وأكل ما فيها ثم أعطاهما القشرة الفارغة المقسومة نصفين فتقاتلا أى نصف أكبر؟ فهذه حال سياسيى العرب مع الأمريكيين أو الإسرائيليين أو العسكر حسب البلد المعنى.

 

هل تذكر الملك لير الذى وزع ملكه على ابنتيه الكبريين المنافقتين المتنافستين لأنهما خدعتاه بمعسول الكلام، وطرد ابنته الصغرى الصادقة، فانتهى به الأمر مطرودا من ابنتيه الكبريين، تتفقان على طرده وتختلفان على كل شىء آخر حتى تقتل إحداهما الآخرى؟ هل تذكر المشهد الأخير فى المسرحية حين ينحنى الملك باكيا على جثة ابنته الصغرى التى هرعت لإنقاذه ويصب اللعنات على ابنتيه وعلى حمقه فى إئتمانه إياهما؟ فهذه حال شعوبنا مع سياسييها ثم مع شبابها وشهدائها.

 

هل تذكر ذلك الفتى الذى يذكره الطبرى فى وقعة الجمل، الذى سار بين الجيشين معلقا مصحفا فى عنقه يناشد الناس فى دمائهم أن يكفوا عن القتال فأتته السهام من الحزبين. هل تعلم أننا لا نعرف له اسما ولم تجعله طائفة إماما، على أن خلاص الأمة كان على الأرجح فى اتباع رأيه ووقف القتال؟ فهذه حالك أنت.

 

لمن تذهب؟ كلهم يريدونك، وكلهم لا يريدونك. إحدى قيادتَى الشعب الفلسطينى مستعدة أن تعطيك ما تريد على أن تقبل بعملية السلام وتقرهم على اعترافهم أن عكا مدينة إسرائيلية ليس لك ولا لأهلك فيها حق البتة، اللهم إلا إذا تفاوضوا لك على حق زيارتها سائحا فى يوم من الأيام. القيادة الأخرى أيضا مستعدة أن تمنحك ما تريد، على أن تقرها على حقها فى ملاحقة الفتيان فى الشوارع بتهمة أن ملابسهم غير مناسبة، وأن تقرها على خروجها من حلف إيرانى يمنحها السلاح، إلى حلف، كان قائما وانهار، مصرى قطرى يمنحها وعودا بالمال دونه.

 

●●●

 

فى لبنان فريق ينادى بالديمقراطية وحقوق الإنسان يريد أن يجرد البلد من سلاح المقاومة الذى يحميه، ويبيع البلد عمليا لأمريكا وإسرائيل. فى الجهة الأخرى هناك مقاومة نبيلة لكن كثيرا من حلفائها غير نبلاء البتة، هى مضطرة إلى حلفها معهم بحكم الجغرافيا، وهم يضطرونها إلى ما لا تحب. قد قلتَ عدو المقاومة عدوى وليس كل حلفائها حلفائى. ربما ترضى منك المقاومة بهذا، ولكن حلفاءها لا يرضون. بعض الجرائد اللبنانية تترك غمرا من الأغمار يشوه موقفك ويزعم أن رفضك للحل الأمنى واقتراحك لتعاون إقليمى يوقف النار ويجرى انتخابات رئاسية مبكرة ويضمن بقاء سوريا فى حلفها الإقليمى بل ويضم مصر إليه هو خيانة للمقاومة وتخل عنها، ويقترح عوضا عنه «سحق» خصومه فى سوريا. الغمر «الساحق» هذا ومن كان مثله، ومثله فى لبنان كثير، يعلم أن ذلك الحل الأمنى، بالإضافة إلى كونه حلا هتلريا لا يليق بالبشر،  فاشل، ثم هو أكبر عبء على المقاومة وأنه ألحق بها من الضرر ما لم يتمكن أن يلحقه بها ألد أعدائها. إذا أحببت المقاومة، بصفتها الطرف الوحيد الذى يرى مجابهة إسرائيل أولوية، والضوء الوحيد فى هذه العتمة العربية، أتى حلفاؤها هؤلاء بالدم على السكاكين والطائرات تقصف حلب وحمص، يطالبونك أن تحبهم غصبا وقهرا كأنهم ضريبة أومكوس مفروض على موقفك.

 

هذا فى فلسطين ولبنان والشام عامة، أما فى مصر، فها أنت ترى أن العدوى انتقلت. يريد منك الإخوان المسلمون أن ترضى عما فعلوه العام الماضى من كوارث: تحالفوا مع جنرالات عينهم مبارك ضد رفاقهم فى ميدان التحرير، واصطلحوا مع رجال أعمال مبارك وجمال ابنه، وأعلنوا الجهاد على حزب الله وإيران والشيعة بينما هم يؤكدون على تمسكهم بالسلام مع إسرائيل والصداقة مع واشنطن، بل ما كان موقفهم من سوريا إلا قربان تحالفهم مع الولايات المتحدة ضد إيران، وكانت حليفتهم من قبل. باعوا حلفاءهم القدامى فباعهم حلفاؤهم الجدد.

 

أما القوى المدنية فتريد منك أن تتغاضى عن أنها اليوم تفعل ما فعله الإخوان أمس بحذافيره، يحالفون العسكر، وينافسون الإخوان على محبة واشنطن، ويسكتون عن تعاون العسكر مع إسرائيل فى حصار غزة وقتل أهل سيناء فيما يسمونه حربا على الإرهاب. تريد القوى المدنية منك أن تتغاضى عن أنها سمت ثورة مضادة يخاف المرء أن يرفع فيها العلم الفلسطينى ثورة. نعم إن ثورة عربية يخاف فيها الناس أن يرفعوا العلم الفلسطينى هى ثورة مضادة، فى مصر أو فى سوريا أو حتى فى جزر القمر، فالثورة المضادة للاستقلال هى ثورة مضادة فحسب. 

 

تذكر المدنيين والإسلاميين الممسك كل منهم بخناق أخيه بينما هو يتودد للعسكر وللأمريكيين، حين يتاح له التودد، بما يريدون أن ينسوه: لا ثورة فى مصر ما لم تخرج مصر من عباءة السلاح الأمريكى، ولا ثورة ما لم تُلغ كامب ديفيد. العسكر يستهلك ثلث دخل البلاد إلى نصفه مقابل الحفاظ على كامب ديفد، فيقع الفقر، فيحتاجون لقمع الداخلية حتى يحافظوا على الوضع الاجتماعى والاقتصادى الذى يسمح لهم باستهلاك مثل هذا الدخل. فمن أراد عدالة أجتماعية فليلغ كامب ديفد، ومن أراد أن لا يهان فى أقسام الشرطة فليلغ كامب ديفيد، ولنجد طريقا نعيد بها بناء المؤسسة فتصبح أقدر على حماية البلاد بتكلفة أقل من ثلث قوت عيالها، ولنا فى المقاومات التى هزمت إسرائيل بدون سلاح أمريكى ولم تضطر لعقد اتفاقيات سلام معها أمثلة تحتذى.

 

●●●

 

أذكركم، بأن كل من يرفض الحل الوسط مع خصمه المحلى، يرضى بالحل الوسط مع خصمه الخارجى. العجز فى الحالة الفلسطينية واضح. وأنصار الحل الأمنى السورى عجزوا عن الرد على غارات إسرائيل على دمشق واللاذقية. وأبطال التفويض فى مصر الذين يريدون تصفية الإخوان لم ينطقوا حين اخترقت إسرائيل الحدود المصرية وقتلت خمسة من مواطنيهم على أعينهم، بل انشغلوا، بنذالة مطلقة، ينفون أن تكون إسرائيل فعلت، وإسرائيل نفسها يؤكد إعلامها ولا تنفى قيادتها العسكرية فعلتها. والإخوان المسلمون  والسلفيون الذين كانوا يريدون استئصال النظام السورى والمقاومة اللبنانية وإيران والشيعة والصوفية والأقباط والعلمانيين وغراب البين ووعل الجبل، كانوا يؤجلون النظر فى اتفاقية السلام مع إسرائيل، ويسكتون عن قصفها للسودان، وحربها فى غزة، ويعتقلون نشطاء لا حول لهم ولا قوة، بينما هم يعينون المطيحين بهم وزراء ويقسمون أن الداخلية كانت فى القلب من ثورة 25 يناير ويشترون لها غازا ضربتهم به...كلهم شديد على أهله ضعيف على عدوه. ما إن لاح شبح السلطة حتى تكالب عليها الكل، فعادت من حيث أتت، أكلها القرد، وأعطى كلا منهم جزءا من القشرة. 

 

أيها الناس أرانى وحدى، فهل من رفاق؟

 

إستشارى بالأمم المتحدة



اقرأ المزيد هنا:http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=13082013&id=e43f7c96-5496-400c-9809-591b8ccae29f