قد كان هـذا من قبل

الشروق

الثلاثاء 14 سبتمبر 2010 - 9:56 ص

 

اليوم أنا متنبئ، ومن التنبؤ حدس وقياس، ومنه دعوة وتحذير، فأروى لك ما أقيس عليه ثم أنت حر أن تدرك ما أتنبأ به وأشير إليه:

لم يكن معاوية أحب الناس للناس، والحكم الشرعى عند السنة أن الخلافة إذا ادعاها رجلان صحت للأول منهما، وأصبح ثانيهما خارجا على السلطان ووجب قتله، فأما على فقد انعقدت بيعته قبل معاوية، وأما معاوية فلم يسلم الناس عليه بإمارة المؤمنين إلا بعد التحكيم، ولم تتم له بيعة شرعية إلا بعد قتل على ابن أبى طالب ومبايعة الحسن له. ومعاوية ابن هند قاتلة حمزة عم الرسول ولائكة كبده، وهو ابن أبى سفيان صاحب أحد والخندق، قاتل فيهما المسلمين وألب عليهم العرب أحزابا، وهو الذى قال عند نطقه بالشهادة الثانية يوم الفتح، إن محمدا رسول الله، أما هذه فإن فى نفسى منها شيئا. على ذلك فإن حكم معاوية طال، ولو كانت وزارة الخارجية الأمريكية حاضرة وقتها أو رئيس تحرير جريدة الأهرام، لاعتبراه من عوامل الاستقرار فى الشرق الأوسط. ومعاوية بن أبى سفيان سبب اشتهار بنى أمية بالحلم، فقد أجمع المؤرخون على كونه رجلا حليما، صاحب الشعرة التى يضرب بها المثل، إن شدها الناس أرخاها، وإن أرخوها شدها، وهو من قال تخادعنا للناس حتى خدعناهم، وهو من قال لا نحول بين المرء ولسانه ما لم يحل هو بيننا وبين مُلكنا، فأسس للتعريف العربى للديمقراطية الزاهية، بأن للناس حرية القول، وللحاكم حرية الفعل.

أقول إن حكم معاوية طال، فلما دنا منه أجله، أصبحت الخلافة شغل الناس الشاغل، فالجماعة لم تلتئم عليه حبا فيه بل كراهية فى حرب، وإن كان من الناس من يحب معاوية ومنهم من لا يحبه فكلهم يكرهون ابنه يزيد المرشح لخلافته كراهية التحريم، ولم يكن معاوية يدخر وسعا فى تحبيب ابنه إلى الناس، فكان يرسله لغزو بلاد الروم ليظهر مظهر الفاتح المجاهد، وكان يحضه على العطاء ويخطب له بنات البيوتات من العرب. ولكن العرب لم تكن لتقنع بيزيد ابن ميسون بنت بحدل، وفيهم الحسين ابن فاطمة بنت محمد، وعبدالله بن أسماء بنت أبى بكر، فلما أخذ معاوية البيعة لابنه من بعده انفرط عقد الدولة، وتفاقم انقسام الأمة، واتسع فتق الفتنة الكبرى على راتقه، وكان ممكنا رتقه لولا بيعة يزيد هذه.

خرج الحسين إلى العراق، وأنت تعلم ما كان بعدها، وخرج عبدالله بن الزبير بالحجاز، فاستحل بنو أمية المدينة ثلاثة أيام يقتلون أهلها وينهبون دورها، ثم حاصروا الكعبة وضربوها بالمجانيق وقاتلوا الناس فيها وحولها حتى احترقت وهدمت ولم يبق منها إلا الحجر الأسود والأساس. 

أقول، ثم مات يزيد وعبدالله بن الزبير يسلم عليه بإمارة المؤمنين، ومات معاوية الثانى بن يزيد بعد أبيه بثلاثة أشهر تقريبا، فبقى أهل الشام ولا إمام لهم، حتى اجتمعوا على مروان بن الحكم، وهو كان رجلا شبيها ببعض رجال الدولة الكبار اليوم، وزير عثمان ومعاوية، شيخ مارس الحرب ومارسته، يحب الظل أكثر من الضوء، كثير العزوة والأنصار، وقد وعد مروان الناس بحلم بنى أمية وكرمهم إن هم آزروه، وقالوا: «شيخ حكيم، ليس من طيش يزيد فى شىء»، فاستقامت لمروان ولابنه عبدالملك من بعده، وقُتل عبدالله بن الزبير بالحجاز، وقُتل أخوه مصعب بالعراق، وما كان من حلم بنى أمية الموعود إلا أن ولّوا على رقاب الناس الحجاج بن يوسف الثقفى، يقتلهم من مشرق الشمس إلى مغربها.

أقول، فلا ينخدعن أحد من أهل مصر اليوم بما يعدهم به بعض الناس الراغبين فى استمرار وضع الحكم على ما هو عليه والمعادين للتغيير، ولا ينخدعن الدكتور محمد البرادعى ولا الإخوان بقول من يقول، إن لم يعجبكم يزيد الصبى، فإليكم الشيخ مروان، فإن كلا من مروان ويزيد كان ضعيفا، والضعيف لا يقوى إلا بتدمير القوى السياسية ذات الشعبية بين الناس، فهو يغازلهم ويمنِّيهم ليقضى عليهم، وقد تعاونت أكبر الجماعات المصرية المعارضة مع حكام البلد فى أوقات ضعفهم، فما حفظوا لها يدا، وانقلبوا عليها، وهم لم يفعلوا ذلك لقوتهم بل لضعفهم. أقول متنبئا، سيبقى الوضع على ما هو عليه ولن تغيره الانتخابات، بل قد يغيره مقدر الأعمار، وعندها سيخطب ود الإخوان والجيش ويمنيهم من أراد الحكم، فإن هم قبلوا فبشرهم بالهلاك، وإن هم ثبتوا فربما ينقذون البلاد من مروان وآل مروان ومن الحجاج بن يوسف، ومن قديم قال إن حب الناس فى الهدنة أورثهم الحرب، وقال وديع الودعاء السيد المسيح عليه السلام إن من يطلب أن يخلص نفسه يهلكها، ومن لم يهلكها يحييها.

 

 

 

 

 

 



اقرأ المزيد هنا:http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=14092010&id=5e69d6f4-bfef-4c7c-8fa2-5d4fd4ceb636