يا نكَّد الله على الرخام

الشروق

الثلاثاء 23 نوفمبر 2010 - 10:03 ص

يا أخى كلما نسينا ذكرونا. خرجت مع بعض أصدقائى نتمشى، فإذا كل شىء فى هذه العاصمة الرخامية ذو معنى مقصود ورسالة موجهة، لقد خطت لتكون مقالا لا مدينة، أراد بانوها أن يشحنوها بالرموز الدالة على عقيدتهم السياسية وما يرونه دورا لبلادهم فى تاريخ البشر. 

المدينة واشنطن ومركزها مبنى الكونجرس، ويسمونه الكابتول أو الهل، أى التلة، والاسمان مأخوذان من مدينة روما القديمة، فأمريكا فى خيال مؤسسيها هى روما العصر الحديث. وتتفرع منه المدينة أربعة أرباع، بأسماء الجهات الفرعية الأربع، ثلاثة من الأرباع يسكنها السود، والربع الأخير، وسبحان الله هو الشمال الغربى، يسكنه البيض.

والكونجرس هو مركز المدينة لأنه المبنى الذى يمثل نظامها السياسى، فهو الجسم الأصيل فى الحكومة، ومنه تخرج القوانين التى يطيعها الحاكم والمحكوم، ولذلك فإن الشوارع الكبرى التى يسير فيها الناس تتفرع منه كأشعة الشمس وكل شارع شعاع يسمى باسم ولاية أمريكية ورخامية أبيض يوحى دائما بالجدة فلا يتغير لونه مع السنين كسائر الأحجار. ولا يجوز فى واشنطن أن يعلو مبنى أيا كان على ارتفاع قبة الكونجرس والتمثال القائم عليها، والتمثال لامرأة مسلحة تسمى «الحرية منتصرة».

عن يمين الكونجرس فى اتجاه الشمال الغربى، يقع البيت الأبيض، من المتعمد أيضا أن يكون أصغر وأقل فخامة، للتأكيد على تبعية الرئيس وسلطته التنفيذية للكونجرس الممثل لعموم المواطنين. وعلى يسار الكونجرس، مقابل البيت الأبيض، هناك مزار توماس جفرسون، مؤسس النظام السياسى الأمريكى، تاجر العبيد الذى كان ينادى بالمساواة، يقف عملاقا من حجر أسود محاطا بمعبد دائرى أبيض قائم على عمد يونانية الطراز. 

فعلى يسار الكونجرس الرجل الذى أسس نظام الحكم، جفرسون، وعلى يمينه الرجل الذى يحافظ عليه الآن الرئيس الحالى. أما مزار الرئيس الأمريكى الذى انتصر فى الحرب الأهلية وأبقى على اتحاد الولايات التى تكون اليوم أمريكا، أبراهام لينكولن، فيكمل المربع، إذ يقع مقابل الكونجرس تماما، بين مزار جفرسون والبيت الأبيض، فيكون ترتيب زوايا المربع إذا بدأنا من الكونجرس وقرأناها كأنها نص إفرنجى من اليسار إلى اليمين: الكونجرس نقطة الأصل ثم مزار جفرسون، ثم مزار لينكولن، ثم البيت الأبيض: النظام، مؤسسه، منفذه، ورئيسه وكأنه تتابع زمنى أو رواية تاريخية، وتتابعهم من اليسار إلى اليمين يوحى بالتتابع الزمنى لأنه اتجاه عقارب الساعة. 

وفى وسط المربع تقف مسلة ضخمة هى مزار واشنطن صاحب البلد وبانيها، فهو قطب الرحى وعمود الخيمة. وجماعة المبانى هذه كلها من الرخام الأبيض أو ما يشبهه. كل شىء دقيق، كل شىء محسوب وذى داع ومعنى ونظام، مدينة روحها حادة الزوايا، ودينها من رخام.

مرشوش بين هذه الأوتاد الأربعة يجد المرء مزارات للحروب التى خاضتها أمريكا، وأهمها بالطبع الحرب العالمية الثانية التى جعلتها دولة عظمى، والتى أنهتها بتفجيرين نوويين على هدفين مدنيين فى آسيا قتلت بهما مائتى ألف نفس واستوت على العرش. ويقع المزار على الخط الواصل ما بين الكونجرس ومزار لينكولن، وهو عبارة عن بركة ماء محاطة بسور كتبت عليه أسماء الولايات الأمريكية، وللسور بوابتان كتب على إحداهما «الأطلسى» وعلى الأخرى «الهادى». 

وقد تفضل جورج بوش غازى العراق وأفغانستان بإضافة علمين أمريكيين كبيرين إلى هذا المزار ليذكرا بحرب العراق، وكأنها امتداد للحرب العالمية الثانية، فإنها خيضت لتحافظ الولايات المتحدة على مكانتها كدولة عظمى. وقد نقش على قاعدة كل من العلمين عبارة «لم يأت الأمريكيون غزاة بل محررين».

كنت أسير الليلة مع بعض أصدقائى بين تلك المعالم، وأفكر فى قتيل يتأمل رونق النصل وهو يحزه حزا، ويجد وقتا ودما ليدقق فى صنعة الصيقل. لم أستطع أن أدفع عن خيالى ارتباط الرخام عندنا بالقبور، وأن البياض العارم هناك يقابله خليط من الألوان فى سوق بالعراق، طين الأرض دم القتلى ألوان ملابسهم، كل لون له معنى، وكل معنى له لون، إلا الدمع فإنه شفاف ليس له إلا طعم الملوحة، وتعثر الكلام بغصة الحق.

عدت مع أصدقائى إلى حرم الجامعة، جامعة بنيت عام ألف وسبعمائة وتسعة وثمانين، عام الثورة الفرنسية، أراد أحدنا قضاء حاجته مع طول المشى بين الرخام، فأشرت إلى أحد المبانى أن فيه حماما فدخلنا وانتظرناه، وقبل أن نخرج فاجأنا الحرس، قالوا إن المبنى مغلق، وأنهم نسوا أن يغلقوا بابه وطلبوا منا التعجيل بالخروج.

قلت لصاحبى، الليلة ليلة السبت، والطلاب والأساتذة بل حتى الطيور والسناجب فى هذه المدينة تمر بالجامعة وتدخل وتخرج، وأنا أعلم أن المبانى تبقى مفتوحة، ولو كنا سكارى وشقرا لما تعرضوا لنا. قال لى أنت تبالغ، فما كاد يكمل حتى أشار نحوى أحد الحرس، قال أنا أعرفك، أنت أستاذ بمركز الدراسات العربية، قلت نعم، فكلمنى بالعربية قائلا «أنت تحجى عربى، أنا أفتهم عربى «يقصد» هل تتكلم العربية، أنا أفهم العربية» وإنما قالها باللهجة العراقية، وأتى بها مكسرة.

فعلمت أن الرجل كان بالعراق مع قوات الاحتلال، ولم يجد له عملا إلا أن يكون حرسا حين عاد. قلت له متى عدت من العراق، قال عام ألفين وخمسة، قلت له أنا متعجب لسلامتك فلا تعد. ارتبك. لم يدرك أن ذهابه للعراق عدوان على، ظن أن كلامه بالعربية تودد، ولم يفهم لماذا لم أقابله بتودد مثيل. 

عدت إلى منزلى وأنا أتذكر مثلا شعبيا عن الرخام يقابل ما بين النظافة من الخارج ونقيضها من الداخل، وأتذكر أبياتا لشاعر عربى أسود البشرة خشن اليدين أمه حبشية، عن نعومة ملمس الثعبان. أردت ولله ليلة أتمشى فيها وأستريح فتبعونى جميعا، مائة وأربعة وخمسون ألفا منهم، تبعونى بين الرخام، مائة وأربعة وخمسون ألف لوح رخام، ذهبوا إلى بلاد الفسيفساء والزليج، وعادوا يمشون ورائى.

عدت إلى منزلى وأنا أقول يا حرسى نكد الله على الرخام، فقد جنى الرخام علينا.. وعليك.

اقرأ المزيد هنا:http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=23112010&id=0d6b271e-6068-40fb-887c-0c570eff193b